صحيفة الكلمة السودانية
صحيفة سودانية الكترونية سياسية شاملة

ضرورة تقليل الصرف الأفقي للبرامج والاهتمام بقضايا التنمية

القضارف :عبدالقادر جاز

القضارف :عبدالقادر جاز

أكد الأستاذ أحمد عبد الله عثمان أمين عام ديوان الزكاة الاتحادي على ضرورة تقليل الصرف الأفقي للبرامج والاهتمام بقضايا التنمية التي تعود بالفائدة للجميع، جاء ذلك لدى حديثه أمس في وقائع المنبر الإعلامي بقاعة التأمين الصحي للمؤتمرات بالقضارف مؤكدا إن المرحلة تطلب التركيز على كيفية إخراج الأسر من دائرة الفقر إلى الكفاية، وأكد أن استراتيجتهم تنبني على أطر عملية وتنسيقية مع الجهات العملية لوضع دراسات جدوى تساهم في التوسع في المشروعات الجماعية والفردية وفقا للاحتياجات الفعلية للمناطق، موضحا أن النفرة العامة لكل ولايات السودان التي بلغت كلفتها أكثر من ٦ مليار جنيه، ومن ضمنها ولاية القضارف بكلفة ١.٦٠٠،٠٠٠ مليار، متوقع ان تتجاوز نفرة هذا العام ال ٦ مليار لتصل إلى ٨ مليار جنيه، مبينا أن ديوان الزكاة سيضطلع بتقديم خدمات أكثر وفقا للمشروعات المطروحة التي ستسهم بشكل كبير في الحد من الفقر بالولاية، مستطردا ديدننا في العمل هوالشفافية والعدالة في توزيع الخدمات، مبيناً ان اختيار القضارف لاستضافة نفرة هذا العام ليس عبثا كما يعتقد البعض إنما لإبداعات غير المسبوقة التي قدمت وشملت عددا من المجالات، وكشف عن دعمهم السخي للقوات المسلحة ب٢٧ مليون وذلك تقديراً لهم على استرداد أراضي الفشقة، وأكد على ضرورة التركيز على بناء وإعمار الشريط الحدودي في المرحلة المقبلة، وزاد بالقول إن مشكلة الحل الجذري لمياه القضارف وزير التنمية الاجتماعية الاتحادي أولى اهتماما كبيرا بها، ودفع بها لمجلس الوزراء الاتحادي، معتبراً أن ديوان زكاة القضارف من أكبر الدواوين انفاقا وعملا وبذل قصارى جهده لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.، ووجه صوت شكر وتقدير لكل العاملين بديوان زكاة القضارف ودافعيها لمجهوداتهم المقدرة في تهيئة الديوان لاستضافة هذه الفعالية.

في ذات السياق قال الأستاذ الهادي محمد أحمد أمين ديوان زكاة ولاية القضارف إن عملية الصرف تمت عبر اللجان القاعدة، والشفافية هي الفيصل في تقديم الخدمة، مشيراً إلى أن نفرة العطاء قصد منها عرض كل المشروعات التي بلغت كلفتها أكثر من مليار جنيه، تم تسلم كل المحليات تصاديقهم مضيفا أنهم عرضوا هذا العمل بوضوح وشفافية تامة، وكل من يشكك عليه المراجعة ولا غتغتة لشيء، وكشف عن وضع خطة محكمة مع جامعة القضارف بغرض تجويد وتطوير الزراعة بشقيها النباتي والحيواني ومساهمتهم في معالجة مشكلة المياه التي أرقت الجميع.