صحيفة الكلمة السودانية
صحيفة سودانية الكترونية سياسية شاملة

عن منظمة سؤدة الخيرية نتحدث

دوحة الخير : د. متوكل احمد حمد النيل

السودان بلد مترامي الأطراف وغني بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، وأجمل ما فيه إنسانه الذي يحمل صفات لا توجد في أي شعب في العالم .

عن منظمة سؤدة الخيرية نتحدث
عن منظمة سؤدة الخيرية نتحدث

إن أكثر ما يميزنا كسودانيين روح التكافل والتعاضد والإحساس بمعاناة الآخرين ومساعدتهم في كل المناسبات والتي أصبحت كتربية للأطفال منذ الصغر وكما قال المثل ( من شب على شيئٍ شاب عليه) ، وهنا نتحدث عن منظمة رائدة لها أدوار كبيرة وهادفة في المجتمع السوداني ألا وهي منظمة سؤدة الخيرية .

بدأت المنظمة كجمعية نسوية تقوم على التكافل داخل حي بري المحس بالخرطوم بعمل وجبة عند المآتم لتخفيف العبء على أسرة الميت ، ثم بعد ذلك تقدمت الجمعية وتم تسجيلها رسمياً كمنظمة في العام ٢٠١٥م .

لمنظمة سؤدة الخيرية رؤية ورسالة وقيم وأهداف جميلة وإنجازات كثيرة خلال مسيرتها الحافلة التي فاقت الخمس سنوات ورؤيتها أن تكون مدينة الخرطوم متطورة ومحافظة على النظافة وأن يكون المجتمع السوداني متكافل ومتعافي ومتحضر ، أما رسالتها تشير لأن يكون المجتمع متكافل تسود فيه روح العدالة، وكذلك دفع عجلة التنمية والنمو الاقتصادي وتمليك المعرفة للمواطنين والاهتمام بالتعليم والمساعدة على التعليم الذاتي .

للمنظمة الكثير من الأهداف والبرامج سنذكر منها على سبيل المثال لا الحصر : الاهتمام بقضايا المرأة والطفل والعمل على محاربة العادات الضارة، وتقوية الروابط الاجتماعية داخل الحي وكذلك كفالة الأيتام ورعاية الأرامل والمسنين .

تعمل المنظمة على البرامج الموسمية المعروفة كسكسوة الشتاء وحقيبة الصائم والاضاحي وفرحة العيد ، وكذلك تدريب النساء وتمليكهم مشاريع صغيرة لتغنيهم عن السؤال وليكونوا أسراً منتجة بدلاً من مستهلكة .
تقوم المنظمة بشراكات ذكية وتعاون مع منظمة العون المباشر الكويتية ومنظمة مهيرة التركية ومنظمة اغتنام وبعض الخيرين .

لهذه المنظمة العظيمة برامج و خطط مستقبلية مهمة وكبيرة منها عمل مشروع مشغل لتوظيف النساء وتعليمهم على الخياطة والتطريز ليساعدوا أسرهم ومجتمعهم الذي بدوره يساعد في نمو وتطور السودان .