صحيفة الكلمة السودانية
صحيفة سودانية الكترونية سياسية شاملة

دروس وعِبر

بقلم : د.متوكل احمد حمد النيل

دروس وعبر - صحيفة الكلمة

في بلد كألمانيا يتوقع الكثيرون رؤية الناس يعيشون في رغد وحياة فاخرة .
يقول أحد الطلاب عندما وصلت الى هامبورغ ..

رتب أحد زملائي الموجودين في هامبورغ جلسة ترحيب لي في أحد المطاعم وعندما دخلنا المطعم لاحظنا أن كثير من الطاولات كانت فارغة وكانت هناك طاولة صغيرة تواجد عليها زوجين شابين لم يكن أمامهما سوى اثنين من الأطباق وعلبتين من المشروبات ..

كنت أتساءل إذا كانت هذه الوجبة البسيطة يمكن أن تكون رومانسية وماذا ستقول الفتاة عن بخل هذا الزوج وكان هناك عدد قليل من السيدات كبيرات السن يجلسن جانباً ..

طلب زميلنا الطعام
وكنا جياعاً فطلب المزيد ..

وبما أن المطعم كان هادئاً وصل الطعام سريعاً
لم نقضِ الكثير من الوقت في تناول الطعام وعندما قمنا بمغادرة المكان كان هناك حوالي ثلث الطعام متبقٍ في الاًطباق ..

ولم نكد نصل باب المطعم إلا وصوت ينادينا ..
لاحظنا السيدات كبيرات السن يتحدثن عنا إلى مالك المطعم وعندما تحدثوا الينا فهمنا أنهنّ يشعرن بالاستياء لاضاعة الكثير من الطعام المتبقي .

أجابهم زميلي : ” لقد دفعنا ثمن الطعام الذي طلبناه فلماذا تتدخلن فيما لا يعنينكنّ ؟
إحدى السيدات نظرت إلينا بغضب شديد وإتجهت نحو الهاتف واستدعت أحدهم ..
بعد فترة من الزمن وصل رجل في زي رسمي قدم نفسه على أنه ضابط من مؤسسة التأمينات الاجتماعية وحرر لنا مخالفة بقيمة 50 دولاراً .

التزمنا جميعاً الصمت وأخرج زميلي ال 50 دولار وقدمها مع الاعتذار الى الموظف .
قال الضابط بلهجة حازمة : ” أطلبوا كمية الطعام التي يمكنكم استهلاكها فالمال لك لكن الموارد للجميع وهناك العديد من الآخرين في العالم يواجهون نقص الموارد ..ليس لديكم سبب لهدر الموارد ” .
إحمرت وجوهنا خجلاً ..ولكننا في النهاية إتفقنا معه .

نحن بحاجة إلى التفكير المنطقي والإيجابية في هذا الموضوع لتغيير عاداتنا السيئة .
قام زميلي بتصوير تذكرة المخالفة وأعطى نسخة لكل واحد منا كهدية تذكارية .
” المال لك .. لكن الموارد ملك للجميع ” .

شهر رمضان قادم ونحن أولى بتطبيق هذا الأمر والتصدق للفقراء والمحتاجين ومواصلة الجيران وتفقد أحوالهم وتبادل الوجبات .
لابد أن نكون على قدر من الوعي والمسؤولية بحفظ النعم لكي تدوم وأن نساعد بعضنا البعض لنكون كالجسد الواحد .