صحيفة الكلمة السودانية
صحيفة سودانية الكترونية سياسية شاملة

نفسية المرأة والإعلان

الكلمة نيوز : د. هيثم الأممين محمد

نفسية المرأة والإعلان

نفسية المرأة والإعلان :

قام الأخصائيون في علم النفس الاعلاني في الولايات المتحدة بسلسلة من الدراسات لخصائص المرأة السيكولوجية وقارنوا تصرفاتها بتصرفات الر جل ، ونود أن نلفت النظر إلي أن هذه الدراسات أجريت علي النساء اللواتي يتاثرنه بالإعلان وهذه من الفئات المثقفه في الطبقطين المتوسطه والغنيه من سكان المدن في غالب الأحيان وتوصلو إلي نتائج أهمها أن فروق الجنس بين المراءه والرجل تنعكس علي النواحي العاطفية أكثر منها من الخواص العقلية .

ومن ناحيه التفكير قد تتساوى المراء معا الرجل وقد تبزه أحيانا لأنهما متساويان في موهبه التفكير المنطقي ، ولاكن أكثر الفروق النفسيه بروزا تكون في الأمور العاطفية ،فالنساء يوجهنه اهتمامهن بالأشخاص أكثر منهنه إلي الأشياء، وتقلب تعليماته حاستهنه العاطفي و المشاركه الوجدانية والتدين والكبرياء ،والخجل .

ما يتفوق به الرجال عن النساء :

يتفوق الرجال علي النساء في نواحي الجرأه والاعتماد علي النفس والاستقلال في التصرف وروح المرح والدعاية.
ون ثم كانت المراء أكثر تعرضا المتاعب الوجدانية من الرجل وهي تميل بطبيعتها بالحديث عن الملابس و الاجتماعيات ،وعن الرجال .بينما يميل الرجال إلي الحديث عن أعمالهم وعن رياضاتهم المفضله وعن كل ما له صله بأمور المال وعن النسا ء أيضا .

والمراء بالطبع تهتم اهتماما بالغا بمظهرها الشخصي ،ولهذا فهي ترتبك ارتباكا ظاهرا لو ان وإيران ماجاها في منزلها في غير زينتها ، وأما إن كانت في كامل زينتها فهيا أكثر استعدادا لتقبل الزياره إذا تشعر بالاطمئنان عندما تتأكد في انها في أكمل حالاتها وهي شديده الحساسيه لكل ما ينشر من معلومات تمس مجال مظهرها وكمال جسمانها .

وقد أدركه الأخصائيين أيضا أن الرجل تجزبه صوره المراء ،والأمراء تجزبها صوره المراء بما في بالك سيقانها ، حقا قد يتوقف الرجل عن رايته في أحد المحلات صوره سيقان أمراء ولاكن هذا الصوره نفسها عاملا لقوه في حزب المراء إليها والرجل يتطلع إلي صور ملكات الجمال لحظه ثم يهملها بينما تقف المراء عندها طويلا وتتاماها التدرج بالظبط نفائس الجمال فيها وعما إذا كانت تستطيع الافادة عن طريق توضيب شعرها او إدخال الجديد إلي ملابسها ،ونفس الشي ينطبق علي إعلانات أدوات إلزينه وملابس الاستحمام .

تميل المراء إلي التطلع علي صور العرايس والأخراج وتنتج برؤيه شخصيه المراء علي المسرح او علي شاشه سلمه او التلفزيون لأنها ترى فيها تحقيقها في مختلف مراحلها .

والنساء عموما يتاسرنه بالالهام بينما الرجال يميلون إلي الحقيقه والفكر العقلي .

وعلي العموم تستطيع القول أن الإعلانات التي تمس الزوق و الموضه والخيال تجوب إليها أنظار النساء أكثر من الإعلانات وات الطابع العلمي ،فالإعلان مثلا عن فرن كهربائي يلف نظر المراء لو كان مصور في مطبخ أنيق ورتب البيت تبدو عليها السعاده كما لو كان مصور في قاعد المعرض ،فبينما الرجال يميلون إلا معرفة الفروق الفنيه بين فرن وآخر .

أكثر ما تهتم به المراءه:
واخيرا فإن أكثر ما تهتم به المراء هو طفلها واكبر مشاكلها هو زوجها وأشد رقبتها هي العنايه بنفسها مستعمله عن زوجها وولدها .

ويجب أن تتعمق قليلا بمزيد من فهمنا لنفسيه المراء فهي يستهويها هدفنا أكثر من أي شي آخر ،وهما سعادتها وثروتها ،والأمراء العاديه مرتبطة بمنزلها ارطباطا وصيغا ونود أن تجد فيه كل ما يسد حاجياتها ولكي تحقق سعادتها تعمل علي إسعاد أفراد أسرتها وعلي جهودها يتوقف مدي السعاده التي تتمتع بها الاسره والمنع نظرا حدود مملكتنا ولأن العالم خارج منزلها قد يحتوي علي صنوف من المثيرات فإنها تضيق بنظام بطبيعتها ومعايشته ،ولكن ارتباطها بمنزلها يجعلها تهتم بما يجعل هذا النفسيه أكثر لذه وأسهل عملا ويشبه فيها شعورها واهتمامها في بيتها والسعي إلا ما يحقق لها هذا السلام مباشرتا وبما يسب في نفسها شعور الرضي بالارتياح وأن تكون رتب بين نجاحه وأن تستحوذ علي مدح الاخرين ومساعدتهم وممارستها.