صحيفة الكلمة السودانية
صحيفة سودانية الكترونية سياسية شاملة

الكلمة بصدقها ودلالتها

د.خالد أحمد الحاج

 

القراء الأكارم هاهي صحيفتكم الكلمة صوت كل أهل السودان تبتدر الصدور بقناعة بأن صدى الكلمات الصادقة مثله مثل عود زاده الإحراق طيبا، لتتموضع وسط رصيفاتها اللواتي تزينت بهن الشبكة العنكبوتية، واحتفى بهن الفضاء الإسفيري، بروح وثابة، وقناعة لا تتزحزح تنطلق.

وبما أن الكلمة الطيبة عطر الفم، وزاد النفس المطمئنة هذا عهدنا بكم قراءنا الأفاضل.. أن نطرح رؤية تستجيب لتطلعاتكم، وكلمتكم ستأخذ من كل البساتين رياحينها، عبقا ينفع، وأثرا يبقى.

سنمضي لما هو آت بثقة، نتيجة لإلتصاقنا بالشارع، وتفاعلنا مع الهم العام، تركيزا على دلالة الكلمة معنى ومبنى.
تنطلق الكلمة والبلاد تنتظر من الحكم المدني والتحول الديمقراطى أن يحقق الرفاهية والرخاء لشعبنا الصابر المحتسب. وأن نتوحد تحت راية سودان واحد موحد معتدين بتنوع ثقافاتنا وتماذج ألسنتنا. الكلمة لوحة بريشتكم الذواقة تتزين، وبأقلامكم ترتقي مضمونا يربأ بها من السقوط اللفظي، التزاما بالقانون الذي هو بمثابة ضوء أخضر لما يراد له يكون في متناول القراء، واتفاقا على أن أخلاق المهنة، وصدق وحيدة الكلمة هو الأساس لهذه الانطلاقة.

فمرحبا بكل زملاء المهنة رفدا وإسنادا، وبقرائنا الأكارم نزدهي ونفخر..
في هذا العدد موضوعات مختلفة، وأقلام جمعتها عفوية الكلمة، وعمق دلالتها. جاءت بهكذا هيئة لتحدد ملامح الصحيفة وتعبر في ذات الوقت عن كل الأذواق.